الرئيسية » كتاب » إلى الفاضلة نورهان رستم مديرة مدرسة فكتوريا المنكوبة …من المعلم : محمود الشمايله

إلى الفاضلة نورهان رستم مديرة مدرسة فكتوريا المنكوبة …من المعلم : محمود الشمايله

محمود شمايله

اسمحي لي بداية أن اعزي الوطن فيك ِ وانا الذي يعلم معنى أن يفقد المعلم احد طلابه الذين يقابلهم بابتسامة ويودعهم بمثلها كل يوم…
فكيف الحال اذا كان الفقد حقلاً من سنابل فاضت أرواحهم حين ابتلعهم البحر دفعة واحدة ..

سيدتي الفاضلة :
وان اختلف القوم واختصموا حول الأسباب ومن يتحمل مسؤولية الكارثة… غير اني سأضع نفسي مكانك .

فما الفرق فيما لو كانت الرحلة إلى الازرق شرق الاردن أو إلى وادي الزرقا غربا ، وانا كغيري من الاردنيين نعلم أن تلك الأماكن آمنة وليست خطرة وهي مرتع الاردنيين الذين يبحثون عن الدفء .. فالأصل في الوطن أن يكون آمن مطمئن أينما ولينا وجوهنا ..

أيتها الفاضلة النبيلة….
لا أخفيك سرا اننا في هذا الوطن نعاني الألم ونتقاسمه مع أهالي الشهداء ..
وقد يسأل سائل لماذا أرسل إليك رسالتي هذه من دون خلق الله …. من أهالي الضحايا ..
هذا فقط لأنني أعلم أن المك ووجعك مضاعف ولا يمكن للجبال أن تحتمله.
ليس فقط لأنك فقدت فلذة كبدك في ذات الكارثة ، بل لأنك فقدت جزء كبيرا من اسرتك …
اذكر أن احد الطلبة تغيب عن المدرسة ، رحت اتوعد واهدد واقسمت أن اعاقبه حين يحضر ، ولكني حين علمت انه مريض شعرت بالندم حتى امتلأ قلبي حزنا خاصة عندما زرته في المشفى وكان يهذي من ارتفاع الحرارة ..

وعندما عاد إلى صفه احتفلت به فرحا حتى نسيت امر العقاب.

سيدتي الفاضلة …
أعلم أن جدران المدرسة وساحاتها تبكي أحبتها وان دفاترهم و حقائبهم المدرسية ستبقى مسمارا في الذاكرة ، ، ،

كيف هو حال المدرسة بعد الفقد ؟
من يملك القدرة على الوقوف في الطابور الصباحي لينعى الطلبة أمام اصدقائهم وزملائهم؟

من يملك القدرة على أن يبتسم في وجه أسوار المدرسة؟

من يقرع الجرس ليعلن بدأ الحصة الأولى؟

من يملك القدرة على أن يمسح دمعة سقطت من عيون من بقي منهم حي؟!

اخيتي الفاضلة:
اقسم اني مسكون بوجعك واتخيل قلبك بركان يهدر ..

ولا املك الا ان اقول انا لله وانا اليه راجعون ..

ارجو ان لا تجلدي نفسك فانت لست سببا ولن تكوني…
فوزارة التربية ستمنح الموافقة للرحلة حتى لو كانت الى عين الزرقا أو عين الخضرا أو غيرها … والموافقة روتين ليس إلا. وحالك مثل حل جميع مدارسنا التي سيرت الرحلات إلى ربوع الوطن غير أن مشيئة الله وقدره هو ما كان
ا ( وإنما أمره اذا اراد شيئا أن يقول له كن فيكون ) فسبحانك ربي ما أعظمك..

ادعو الله أن يلهم قلبك الصبر والسكينة وان ينزل رحمته على قلوب أهالي الشهداء ويجعله في ميزان حسناتهم.

ولا حول ولا قوة الا بالله.

رحم الله شهداء الوطن طيور الجنة والهم ذويهم الصبر والسلوان.

اخوكم الموجوع: المعلم محمود الشمايله

تعليق واحد

  1. سلمت انسانيتك .. انا لا اعرف مديرة المدرسة لا من قريب ولا من بعيد .. ولكنك عبرت فعلا عما يدور بداخلي .. كان الله في عونها على حمل هذا المصاب الجلل . فعلا فقد جسدت مديرة المدرسة المثل الشعبي القائل ( موت وخراب ديار ) .. نعوذ بالله من وفواجع الأقدار ومن ساعة السوء في كل لحظة وحين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*