الرئيسية » القصر » بماذا ننصح مكتب جلالة الملكة رانيا؟

بماذا ننصح مكتب جلالة الملكة رانيا؟

محمد الفرجاتكتب أ.د. محمد الفرجات
لا نحب كثيرا أن لا نسمع بالمكتب إلا لما علل الهجمة الفيسبوكية على ثمن فساتين الملكة، أو عند الرد المباشر من جلالتها عبر التويتر على النائب العرموطي لسؤاله النيابي عن إحدى المؤسسات التي ربطها بإسم الملكة.

كما ولا نحب أن يخلو الجو للإشاعات القادمة عبر فضاء التواصل الإجتماعي (واتس أب وفيسبوك) أمام غياب رؤى وإستراتيجيات عمل يجب أن يترجمها مكتب الملكة لتقابل تطلعات الأسرة المالكة نحو الوطن.

مكتب جلالة الملكة رانيا يستطيع تجسيد تطلعات الأسرة المالكة بالتنمية المنشودة، إلى رؤية ينبثق عنها إستراتيجيات تخص قطاعات حيوية تخدم تحقيق الرؤية، وينبثق عن كل إستراتيجية خطة عمل مفصلة زمنيا.

ننصح الإخوة في مكتب جلالة الملكة (وحقيقة لا أعرف أحدا منهم)، وبما يلي:

1- وضع رؤية تتبناها جلالة الملكة للخمسة أعوام القادمة، من طراز “الأردن يبتكر، ينمو، ويحقق”.

2- تستهدف الرؤية قطاعين حيويين، ونضع لكل قطاع إستراتيجية:

أ- إستراتيجية الإبتعاث لجامعات عالمية مرموقة ومتخصصة عبر الخمسة أعوام القادمة:

30 طالب دكتوراة في مجال النانوتكنولوجي

30 طالب دكتوراة في مجال الذكاء الإصطناعي

30 طالب دكتوراة في مجال صناعة الطاقة المتجددة

30 طالب دكتوراة في مجال تخطيط المدن والقرى الذكية

30 طالب دكتوراة في مجالات طبية حديثة

30 طالب دكتوراة في مجالات تكنولوجيا تحلية المياه

نهيء البلد هنا نحو دخول المستقبل من أوسع بواباته، ونسعى للإستدامة والمنافسة والتطوير.

خطة التمويل:
تستطيع جلالة الملكة جمع القطاع الخاص ورجال الأعمال وأصحاب الثروة والبنوك وسفراء الدول المانحة في فعاليات خاصة لجمع تبرعات (fundraising) تصل إلى 30 مليون دينار لهذه الغاية عبر الخمسة أعوام القادمة، بواقع 6 مليون سنويا.

ب- تنمية المحافظات بالتدريب والتشغيل بالإنتاج، ونستهدف تدريب وتشغيل 3000 شاب وشابة في كل محافظة خلال الخمسة أعوام القادمة في مشاريع إنتاجية وطنية (إبتكار، صناعة، زراعة، تكنولوجيا، طاقة، سياحة، خدمات… إلخ)، ونتحدث هنا عن ما مجموعه 36000 شاب وشابة.

خطة التمويل:
تستطيع جلالة الملكة جمع القطاع الخاص ورجال الأعمال وأصحاب الثروة والبنوك وسفراء الدول المانحة، لجمع تبرعات (fundraising) تصل إلى 250 مليون دينار لهذه الغاية عبر الخمسة أعوام القادمة، بواقع 50 مليون سنويا.

هنا نسهم في تخفيف وطأة الفقر والبطالة وما ينتج عنها من أعراض سلبية كالعنف والمخدرات ونمو الجريمة المنظمة، والعزوف عن الزواج الأمر الذي يهدد أمننا القومي.

3- يتم وضع خطط عمل بأطر قانونية وفنية ومالية وإدارية للمضي قدما بتنفيذ ما ورد أعلاه، ضمن فرق عمل حكومية وطنية متخصصة.

جلالة الملكة تحظى بحضور عالمي ووطني، ويمكن لمكتب جلالتها المضي قدما لتنفيذ ما ورد أعلاه، تجسيدا للرؤى الملكية السامية، ودعما للمشروع الملكي النهضوي دولة الإنتاج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*