الرئيسية » الرئيسية » هل يُهمل الأمن العام المضربين عن الطعام في سجونه؟!

هل يُهمل الأمن العام المضربين عن الطعام في سجونه؟!

سجن

جلنار الإخباري ـ عبدالناصر الزعبي

لا بد أن هناك إجراءات يتبعها الأمن العام بحال قام أحد نزلاء مراكز الإصلاح التي يشرف عليها الجهاز، ولا بد ان يلتزم الجهاز بجملة تعليمات لإدارة الأمن العام التي تتوافق والعهد الدولي لحقوق الإنسان الذي وقع عليه الأردن والتزم به وبكثير من الشرعة الدولية خصوصا بذل كل الجهود لحماية النزيل من مخاطر الإضراب عن الطعام والسماح بفرق ممن منظمات حقوقية محلية ودولية من زيارة النزيل المضرب عن الطعام.

ويبقى الاستفهام الضروري هو اطلاع العامة عن جملة هذه الإجراءات للشفافية وللحفاظ على سلامة الإنسان.. حيث جلب انتباهي شخصيا ما نشرته الطليعة أمس عن عدد من نزلاء مراكز الإصلاح في الأردن والمضربين عن الطعام منذ أيام تعبيرا عن رفضهم لكل ما جرى لهم من اعتقال وتوجيه التهم التي تحد من حريتهم والقدرة على التعبير عن رأيهم بحرية.
فمن هذا المنبر أوجه سؤالي للأمن العام عن ماهية التعليمات والإجراءات التي يتبعها الجهاز تجاه المضربين عن الطعام في سجونهم.. لتلقي الإجابة الشاملة ونشرها للعامة.

وجاء ما كتبته صحيفة الطليعة الالكترونية حول الموضوع وفق النص التالي:-
يواصل صبري المشاعلة ونعيم أبو ردنية الإضراب المفتوح عن الطعام داخل السجون الأردنية رفضًا للاعتقال التعسفي والتهم الموجهة لهم وسياسات تكميم الأفواه.
وبينت صفحة حراك أبناء قبيلة بني حسن ان المعتقل المحامي نعيم إن حياته الآن في خطر وتم نقله إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية بسبب إضرابه الكامل عن الطعام والشراب رغم ما يعانيه من مشاكل صحية في الكلى وضيق التنفس.
وقال ذوي المشاعلة انه مصر على مواصلة إضرابه عن الطعام بالرغم من تراجع وضعه الصحي لحين إعادة النظر بقضيته ..
يذكر ان ‏هناك 6 معتقلين مضربون عن الطعام اليوم وهم :
1- صبري المشاعلة 26 يوم
2- نعيم أبو ردنية 9 أيام
3- معاوية الشواورة 6 أيام
4- فراس الروسان 8 أيام
5- كميل الزعبي 5 أيام
6- احمد النعيمات العبادي 4 أيام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*