الرئيسية » صورة وخبر » مربي الماشية الأردني محمد الحناحنة ل”جلنار”: إسرائيل تعمل على إنقراض أغنام العواسي”النعيمي” العربية

مربي الماشية الأردني محمد الحناحنة ل”جلنار”: إسرائيل تعمل على إنقراض أغنام العواسي”النعيمي” العربية

IMG-20190625-WA0022
الخبراء الإسرائيليون يقومون بتهجين أغنام العواسي بإستخدام “كبش”قبرصي
الأزمة السورية والحروب في العراق قلّصت أعداد أغنام العواسي في البلدين
إسرائيل تطلق على أغنام العواسي المهجّنة إسم العسّاف لطمس الإسم العربي
الأردن لديه 4 ملايين نعجة عواسي وإسرائيل 17 مليونا وسوريا 12 مليونا
جلنار الاخباري -أسعد العزوني
كشف مربي أغنام العواسي”النعيمي” البلدية الأردني محمد الحناحنة البالغ من العمر 60 عاما ،أن إسرائيل تهدد فصيلة أغنام العواسي ،وتسرع في إنقراضها ،من خلال تهجينها بإستخدام أكباش قبرصية للتلقيح ،موضحا أنها تمتلك 17 مليون رأسا من أغنام العواسي المهجنة وتطلق عليها إسم “العساف”لطمس إسمها العربي.
وقال في حوار أجرته معه “الراية” ،أن أغنام العواسي “النعيمي” العربية الأصلية أصبحت تتواجد بكثرة ملفتة للنظر في قطر بعد الحصار،مضيفا أن الحروب في العراق والأزمة السورية قلصت أعداد أغنام العواسي فيهما بنسبة أقل من النصف.
وتاليا نص الحوار:
منذ متى وأنت تربي الماشية؟
ورثت هذه المهنة أبا عن جد في الأردن وفلسطين ،ونربي أغنام العواسي”النعيمي”التي تنسب إلى قبائل النعيم العربية في بلاد الشام”الأردن ،سوريا،لبنان وفلسطين” وسيناء، التي كانت تربي هذا النوع من الأغنام ،ويطلق على هذه الفصيلة من الأغنام في الخليج إسم النعيمي.
ما هي مواصفات أغنام العواسي”النعيمي”؟
تمتاز أغنام العواسي”النعيمي”بالعديد من المواصفات ،مثل إمتلاكها ل”إلية” مدورة كبيرة،بعكس النجدي والقبرصي والأسترالي،كما أن سعرها أغلى من سعر الغنم العادي، ولديها قدرة كبيرة على التأقلم مع البيئة التي تعيش فيها ،وبحسب نتائج المختبرات الألمانية فإن لحوم العواسي”النعيمي”تحتوي العديد من العناصر الغذائية قياسا بلحوم بقية الأصناف،وتمتاز أغنام العواسي”النعيمي”بوجهها الأسود أو البني،ناهيك عن غزارة الحليب.
كمربي لهذا الصنف من الأغنام ما هي الأخطار التي تتهدد أغنام “العواسي”النعيمي”؟
أكبر الأخطار التي تتهدد مصير هذه الفصيلة من الأغنام العربية هي إسرائيل ،التي تمتلك حاليا 17 مليون رأس منها ،وتقوم بتهجينها بإستخدام الأكباش القبرصية في عمليات التلقيح،ويطلق عليها العوام “الغنم الإسرائيلية “بينما تطلق عليها إسرائيل إسم العسّاف لطمس إسمها العربي.
ما يؤسف له ان هناك مربين أردنيين يشترون هذا الصنف من إسرائيل بسعر 500 دينار أردني”أي ما يعادل 750 دولار أمريكي” للرأس الواحد.
برأيك لماذا تقوم إسرائيل بتهجين أغنام العواسي”النعيمي “العربية؟
إنهم يهدفون إلى القضاء على هذه الفصيلة العربية ،لإنتاج فصيلة جديدة ،تمكنهم من إحتكار تربية هذا الصنف،وتعيش أغنامهم الجديدة في “بركسات”وتتغذى على الأعلاف المصنعة ،بعكس أغنامنا التي تعيش في البرية وتأكل الأعشاب من المراعي الخضراء،كما انهم يعطون أغنامهم الهرمونات لزيادة إنتاج الحليب،وهذا بطبيعة الحال يزيد من أمراضها ،كما ان النعجة الإسرائيلية المهجنة تنجب ما بين 2-3 خراف في كل مرة .
ما هو واقع أغنام العواسي”النعيمي” في بلاد الشام والعراق؟
بحكم علاقاتي مع مربي الماشية في فلسطين فإنهم لا يزالون يربون الصنف العربي ،ولم يتحولوا إلى الصنف الإسرائيلي المهجن ،أما بالنسبة للأردن فلدينا أربعة ملايين رأسا حسب إحصائيات وزارة الزراعة الأردنية .
وبخصوص سوريا ،فقد أدت الأزمة السورية التي تفجرت عام 2011 إلى تقليص عدد أغنام العواسي”النعيمي”إلى النصف بعد أن كانت سوريا تمتلك العدد الأكبر من هذه الفصيلة، وبحسب المعلومات المتوفرة فإن سوريا تمتلك 12 مليون رأس،وقد تم تهريب أعداد هائلة من هذه الأغنام من سوريا إلى الخليج عبر الأردن .
وبخصوص العراق فإن الحروب التي شهدها هذا البلد منذ العام 1980 قلّصت هي الأخرى أعداد أغنام العواسي”النعيمي”إلى النصف”وكان يتم تهريب الأغنام إلى الخليج عبر الأردن أيضا.
ولا ننسى أن الأردن يقوم بتصدير أغنام العواسي”النعيمي”إلى الخليج،وتم تصدير 90 ألف رأس منها إلى الخليج الأسبوع الماضي،وقد تسبب التهديد الإرهابي على الحدود الأردنية إلى توقف ظاهرة تهربي العوسي إلى الخليج.

كيف تنظر إلى واقع أغنام العواسي”النعيمي”في الخليج”؟
كما أوضحت فإن أغنام العواسي في كل من العراق وسوريا قد تم تهريبها إلى الخليج عبر الأردن ،وهم يعتنون بها جيدا ،وأثناء الحصار المفروض على قطر ،لوحظ إزدياد أعداد أغنام العواسي”النعيمي”في المزارع القطرية ،وتبدو بصحة جيدة بسبب الإعتناء بها جيدا.
كلام الصورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*