الرئيسية » كتاب » اشعة الشمس .. بعد محطات توليد الكهرباء .. تدريجيا صناعة الأخشاب الطبيعية من الغابات الصناعية

اشعة الشمس .. بعد محطات توليد الكهرباء .. تدريجيا صناعة الأخشاب الطبيعية من الغابات الصناعية

IMG-20190815-WA0017أ.د. احمد ملاعبة

بعد النجاح الهائل للعديد من الدول في توفير مليارات الجيجا وات من الخلايا الشمسية .. بدأت الدول مثل الصين ومصر والحبشة بزراعة الغابات وبانواع أشجار مختلفة

حيث تم زراعة أصناف وأنواع جديدة من الأشجار الخشبية لأول مرة في مصر مثل شجر الصنوبر وأشجار السرو وشجر الكابا والمعروف باسم الماهوجني الافريقي وخشب الماهوجني من أغلى الأنواع وأفضلها في صناعة الاثاث وشجر الجانروفا التي تعرف باسم شجر زيت الديزل حيث تنتج أغلى أنواع الزيوت النباتية في العالم والتي تخلو من الكربون وأشجار الناكسوديوم وكذلك أشجار الاكاسياو الكايا والكازورينا والكافور .
.ولكن كثير من الأشجار التي تم زراعتها أعطت نتائج مذهلة كمصدر للاخشاب وخصوصا ذات الأنواع الصلبة مثل السنديان والناكسديوم والماهوجني وغيرها .. دون المساس بالأشجار المتكاثرة طبيعا عبر التعاقب البيئي الطبيعي Natural Succession .. حيث يستغل النبات في تحول الغابة الطاقة الشمسية إلى طاقة متجددة على شكل أشجار باسقة يمكن اخذ الاخشاب منها للاحتياجات المختلفة.
دول العالم اليوم تضع خطط لزراعة مئات الملايين من الأشجار وعلى مساحات شاسعة .. وتعتبر غابة سيهانبا في الصين من أكبر الغابات الصناعية ولقد سبقت الصين دول العالم حيث زرعت حوالي نصف مليار شجرة صناعية .. فارضة بذلك حضارة بيئة تفوقت على الحضارة التكنولوجية والذكية.

على صعيد آخر تراجعت غابات الأمازون بمعدل ١٦ بالمئة من المساحة الكلية بسبب الاهمال والاعتداء على الأشجار بقطعها بهدف الكسب من اخشابها.

الغابات الصناعية أصبحت ثقافة بيئة بامتياز في العديد من دول العالم .. وحققت نتائج على كافة الأصعدة وخصوصا البيئة الاقتصادية .. وأصبحت اخشابها تدر مليارات الدولارات على الدول المنتجة الخشب من الشمس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*