الرئيسية » الرئيسية » لإنهاء أزمة الحكومة والمعلمين: عطلة حتى 20 أيلول الحالي وتعديل خطة العام الدراسي

لإنهاء أزمة الحكومة والمعلمين: عطلة حتى 20 أيلول الحالي وتعديل خطة العام الدراسي


IMG-20190910-WA0028

جلنار الإخباري ـ عبدالناصر الزعبي

قدم العقيد الركن المتقاعد الدكتور محمد بردويل المقابلة اقتراحا خلاقا قد يحقق حلا وسطيا للخروج من أزمة إضراب المعلمين المفتوح دون الإضرار بثالوث أطراف العملية التعليمة ويصون كرامة الوطن ودولته.

ومرر مقابلة مساء اليوم الاقتراح عبر منابر جلنار الإخباري ليصار إلى تعميمه لعلها تتحقق الفائدة وينزل بأطراف الأزمة عن الشجرة وينتهي مأزق إضراب المعلمين.

ويأتي اقتراح مقابلة مجسدا بخطوة إجرائية من جهة الحكومة باتخاذ قرار بتمديد العطلة الصيفية حتى مساء الجمعة الموافق: 20 ـ 09 ـ 2019م، أو ليكن قرار التعطيل بأي صيغة قانونية متاحة لنفس التاريخ، على أن تقوم وزارة التربية بتكييف خطتها للعام الدراسي الجديد 2019 ـ 2020م بما يحقق نفس معدلات الفترة الدراسية اللازمة لتنفيذ كافة برامجها.

ولفت مقابلة إلى هذه الفترة هي المناسبة لاتخاذ مثل هذه الخطوات بما يحقق مصلحة الجميع دون حدوث اي تصعيد واصطفافات وتمنى المقابلة السلامة للبلد وأهله وحكومته ومعمليه..

وجاءت رسالة المقابلة التي تلقاها جلنار الإخباري بحسب النص التالي:-
((من باب المساهمة بإيجاد الحلول التي تهم للوطن، فإنني أضع هذا المقترح بين يديكم، فإن رأيتم به خيرا فخذوه وان لم تروا به خيرا فدعوه، ولا نبغي والله إلا رضاه ومصلحة الوطن. أما اقتراحي فهو: أرى أن جبهة المعلمين قد تخترق أو تفقد الصبر وهذا ليس في صالح إرادة الشعب كله وليس المعلمون فقط. فإنني اقترح: أن تطرح عبر منابركم الإعلامية المقدرة أو عبر التواصل مع وزيرة الإعلام أن تعلن الحكومة عن تمديد العطلة الصيفية للمدارس الحكومية لغاية ٩/٢٠ مثلا. فتكون الحكومة بذلك قد نزلت عن شجرة العناد بقرار حكومي هو من ولايتها. وكذلك أخرجت المعلمين من الحرج والتعنت ونكون بذلك قد حافظنا على هيبة الطرفين. ويتم خلال هذه الفترة التفاوض بينهما بهدوء وبدون ضغوط من الجميع ومن المجتمع. وأيضا خلال هذه الفترة تهدى النفوس وتبرد الرؤوس. وعلى وزارة التربية إن تعدل خطة العام الدراسي اعتبارا من التاريخ الجديد الدوام. أرى أن في هذا الاقتراح حلا وسطا يحفظ هيبة الوطن وكرامة الشعب. أخوكم محمد المقابلة.))

IMG-20190910-WA0027

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*