الرئيسية » طب وأسرة » العلاج بالقران لا يعالج كل الامراض وعلى الناس الحذر من الدجالين

العلاج بالقران لا يعالج كل الامراض وعلى الناس الحذر من الدجالين

القرآن

جلنار الاخباري – تغريد التميمي/ نقلا عن اذاعة صوت الظليل

بدأت الحاجة أم عصام حديثها (الاطباء ما نفعوني والقرأن شفاني وصرت احسن) حيث تعرضت لجلطه دماغيه منذ سنوات ، وشل جزء من جسمي ، وتوجهت إلى العلاج عند الأطباء وتم إجراء لي العمليات الجراحية ولكن بدون نتيجة .

واضافت ام عصام بعد عجز الطب الحديث عن معالجتي ، لم اجد سوى معالج بالقرأن الكريم وبدأت اشعر بتحسن وانا الان قادره على خدمة نفسي ووضعي افضل وانا سأتابع العلاج بالقرأن واتمنى ان اشفى تماما.

وقال محمد السراحنه مدرس وصاحب مركز لتحفيظ القرأن الكريم ان اي انسان يمرض يتوجه للطبيب  ويجري فحوصات له ، ويتأكد ان كان يعاني من اي مرض عضوي ،
و اذا لم يتبين انه يعاني من اي مرض عضوي واستمر يعاني من الخمول والكسل والتعب يبدأ بالتوجه للعلاج بالرقيه الشرعيه والقرأن الكريم.

وهذا يستوجب البحث عن معالج يتقي الله في عمله وان يتأكد انه ليس دجال او مشعوذ.

وتابع ابنة اخي الرضيعه تعرضت لمشكله في عيونها بدون سبب وكادت ان تفقد النظر وعرضناها على طبيب عيون ولم يتبين وجود اي مشكله في عيونها

وقد قمت بقراءة القرأن على ماء وعسل ودهنت عيونها وتم الشفاء بأذن الله .وتابع معظم الامراض ممكن علاجها بالقرأن الكريم ويجب التأكد ان الشخص مصاب بالعين او مصاب بالمس والقرآن فيه شفاء للناس وراحه للنفس.

وقال الدكتور ماجد عليمات دكتوراه في العلوم الاسلاميه انه يجب ان نأخذ بالامور الروحانيه والامور الماديه ، والقرأن الكريم فيه شفاء للناس لكن من الخطأ ان يكون هناك شخص يده مكسوره واعالجه بالرقيه الشرعيه ولا يجيرها و لايأخذ دواء.

وتابع يمكن معرفة الانسان المصاب بالعين او المس من خلال قراءة القران عليه فأن ظهرت عليه اعراض غريبه فهو مسحور او مصاب بالعين او المس وقد يكون مصاب بحاله نفسيه ويجب ان يراجع طبيب نفسي

وتابع هناك من بستغل حاجة الناس ويتجهون لهم للسحر والشعوذه

واضاف هناك جروبات على الفيس بوك خاصه بهولاء الدجالين وهناك قنوات خاصه على التلفزيون تروج وتستغل حاجة الكثير ووضعهم  وان من اكثر من يتعرض للأستغلال من الدجالين النساء فهم يستغلون رغبتها في الزواج او الانجاب او لتسحين علاقتها بزوجها.

وقال الشيخ جمعه الخواطره امام مسجد ومعالج بالقرأن الكريم في الظليل منذ 40 سنه انه يعرف المصاب بالمس والسحر من حالة الصرع التي تصاب المريض فالمصاب بالمس يصرع  . وتابع انا اثبت المصاب بالمس ويساعدني اكثر من شخص لتثبيته واقرأ القرأن على الجن الذي يتلبسه حتى ينطق الجن فأذا نطق الجن عرضت عليه الدخول في الاسلام فأذا اسلم اطلب منه ان يخرج من جسم الممسوس وان لا يعود ابدا و ليس كل حالة صرع هي حالة مس وانا اقدر ان اميزها واقول لأهل المريض ان يغرضوه على طبيب
فأنا لا اغش الناس ولا استغلهم ويجب ان يتأكد الناس من بعض القراء لأنهم قد لا يستطيعوا تشخيص الحاله ويمكن ان يضروه ويؤذوه

واضاف المعالج بالقرأن  يجب ان يتقي الله في نفسه وفي الناس

وتابع الانسان يصاب بالعين والجن يدخل جسمه اذا لم يتحصن بالصلاة والذكر وان الجن عالم غير مرئي وان الله قدره على التعامل معهم وانه يتقي الله في عمله ولا يغضبه
واضاف انا اتقاضى اجر على قراءة القرأن على المريض واخراج الجن والمس ولكنه لا يمليه عليهم ولا يستغلهم وهذا يجوز شرعا حسب ما ذكر بالسنه ولا يعتبر استغلال .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*