الرئيسية » شباب وتحدي » “عبادة أبو عاذرة” بطل من الطراز الثقيل لم يتبناه أي نادي رياضي

“عبادة أبو عاذرة” بطل من الطراز الثقيل لم يتبناه أي نادي رياضي

IMG-20191215-WA0052

جلنار الإخباري – طارق شلهوب- اذاعة صوت الظليل
ثمان بطولات في الماراثون والمركز السادس في ماراثون الجامعة الأردنيةبمشاركة الدرك للرجال

من بين أزقة مخيم غزة أحد المخيمات الفلسطينية للاجئيين الفلسطينين برزت موهبة هذا الطفل عبادة أبو عاذرة، حيث برع هذا الطفل في اختراق الضاحية وبات ينافس الكبار أيضا في هذه الرياضة.
ولد عبادة محسن أبو عاذرة في مخيم غزة_جرش شمال الأردن لعائلة فقيرة عام ٢٠٠٨ تتكون من ٢ أولاد ٢ بنات هو الأكبر بين الأولاد، والده عامل بسيط يعمل في الزراعة أحيانا.

و حصل عبادة على أول بطولة له في ماراثون run jordan الذي يشارك فيها عدة دول عربية وأجنبية عام ٢٠١٦و بطولتين لنفس المسابقة عام ٢٠١٨ تحت رعاية samsong والأخرى تحت رعاية LG وتبعها عدة بطولات تعدت الثمان بطولات مركز الأول والوصيف مرة واحدة.
بين محسن أبو عاذرة والد الطفل أنه اكتشف موهبة ابنه وهو في سن الثامنة حيث لاحظ عليه فروق كبيرة في المستوى الرياضي مقارنة مع أقرانه ومستواه المتقدم عليهم وقوة عزيمة لا مثيل لها.
وأضاف أنه وجد عنده ثقة كبيرة وإصرار على تحقيق إنجاز مما دفعه لتعزيز هذه الثقة لدى الطفل.
وعبر عبادة عن امتنانه إلى والده الذي وقف إلى جانبه ولبى كافة متطلبات هذه الرياضة على الرغم من قلة الأمكانيات لديه.وأنه يحلم ويطمح تمثيل الأردن ورفع علمها في المحافل الدولية والعالمية.

وقال الناشط الإجتماعي والمهتم بهذه الموهبة توفيق كامل أن عبادة شعلة من الإصرار والعزيمة، وأن الداعم الوحيد لهذه الموهبة هو والد عبادة فقط.
وأعرب عن سعادته بإنجازات عبادة وحصوله على المركز الأول في أغلب البطولات التي شارك فيها، مضيفاً أنه أصبح ينافس الرجال أيضا في هذه الرياضة.
وأضاف أن عبادة شارك في ماراثون الجامعة الأردنية وكان مشارك فيها أفراد الدرك الأردني وعدة أندية على فئة الرجال وكان الطفل الوحيد بين المشاركين ورغم ذلك حصل على المركز السادس في هذه المسابقة.
وبين أنه يقتصر التدريب على والده وهو غير متخصص ولكن مهتم ومحب لهذه الرياضة وأنه يسعى بأقصى ما في وسعه لتطوير موهبة ولده.
وأضاف أنه علميا نسبة الاستفادة من التدريبات المقدمة إلى عبادة لا تتعدى ٣٥٪ من التدريبات المتخصصة، مؤكدا أنه بحاجة لمدرب متخصص حتى يحقق نتائج جيدة.

وأضاف أنه من المؤسف والمحزن إهدار موهبة مثل عبادة وتجاهلها، ومبيناً من خلال إطلاعه على الوضع المادي لعائلة الطفل أن الطفل شارك بعدة بطولات لمدة ثلاث سنوات بنفس الحذاء.

وبين توفيق أن الأماكن التي يتدرب فيها عبادة غير مناسبة أو مخصصة لهذه الرياضة وأنها تشكل خطورة عليه كونه يتدرب في شوارع رئيسية وطرق غير مؤهلة.

وتابع أن الطفل يعمل مع والده في قطاف الزيتون حتى يساعده في تلبية وسد احتياجات أسرته في ظل الظروف الاقتصاد الصعبة لهم.

ووضح توفيق أنه لم يتبن موهبة الطفل أي جهة أو نادي داعمة للمواهب، وإنما مشاركات معدودة مع بعض الأندية، وأغلب مشاركات عبادة وتنقلاته تقع على كاهل والده من أجرة تنقل وغيرها.

وبين توفيق أنه رأي اهتمام ودعم لا محدود من والد الطفل رغم من قلة إمكانياته، مضيفاً أنه في أحد المشاركات أخطأ والد عبادة في مكان المسابقة مما اضطره على المشي سيرا على الأقدام مسافة ٥ كيلو متر ليصل إلى مكان المسابقة لأنه لا يملك أجرة التنقل.

وأكد أنه رفض أحد الأندية تبنيه رياضياً كونه من أبناء قطاع غزة في الأردن أي لا يحمل رقماً وطني، ووضح النادي بأنها تعليمات الاتحاد الأردني وليست من النادي الرياضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*