الرئيسية » شباب وتحدي » العمري يؤسس فرقة الياسمين لنشامى متلازمة داون للفنون الشعبية

العمري يؤسس فرقة الياسمين لنشامى متلازمة داون للفنون الشعبية

IMG-20200306-WA0008

التعمري: مشاركتي في الفرقة فتحت لي آفاق الشهرة والعمل

المجتمع الأردني تقبل فرقتنا ويؤمن بقدراتنا
الفرقة أخرجتنا من العزلة والإكتئاب ومشاكل البيت إلى عالم الإنفتاح والطموح
لسنا عالة على أسرنا بعد ان أصبحنا قادرين على تأمين دخل مادي لنا وبتنا نصرف على أسرنا

جلنار الإخباري
لم نعد عالة على أسرنا ،وبتنا قادرين على تحقيق دخل مادي لنا ،وأصبحنا نصرف على أسرنا ،وأصبحنا نجوما في المجتمع …بهذه الكلمات بدأ الشاب محمد إبراهيم التعمري المصاب بمتلازمة داون والبالغ من العمر 33 عاما ،حديثة مع “جلنار”على هامش بازار الجمعية في عمان.
وقال محمد التعمري إن رعاية جمعية الياسمين له ، فتحت له آفاق الشهرة والعمل ،ونقلته من الإنطواء والعزلة والفقر إلى الإنفتاح والتعامل مع الآخر الذي تقبله وأفراد الفرقة بعد ان أثبتوا جدارتهم وقدرتهم على التكيف مع الواقع ،مضيفا أنه حصل على فرصة عمل بعد إنضمامه للفرقة قائدا لها.
وأضاف ان الفرقة تضم 24 شابا وشابة بالتساوي ،ويتراوح أعمارهم ما بين 16 -33 عاما ،وإنهم حصلوا جميعا على فرص عمل في مجالات عدة كالتموين والكوفي شوب والخدمات المساندة في المستشفيات.
وحول تقبل المجتمع لهم اكد التعمري أن ردة الفعل عند أول ظهور لهم في الفرقة كانت إيجابية وغير متوقعة ،وقد تفاعل المجتمع معهم بعد ان لمس قدراتهم القوية ،الأمر الذي جعل أرباب العمل يطلبونهم ،مشيرا إلى انهم بصدد الإعداد لحفلة فنية مع الفنانة عايدة الأمريكاني.
وردا على سؤال يتعلق بشعورهم بعد إلتحاقهم بالفرقة اجاب، أن الفرقة أصبحت متنفسا لهم ،وأنها أخرجتهم من عزلة البيت ومشاكله ومن الإنطواء والإكتئاب ،إلى مجالات المجتمع الرحبة ،وحققت لهم طموحات كانوا يظنون أنها مستحيلة ،وأصبحوا يحتكون بالناس ويتحاورون لهم ،وإكتشفوا انهم ليسوا منبوذين من المجتمع ،مختتما أنه وبعد إلتحاقه بالفرقة أصبح مقبلا على الحياة ،ويتحرك بخفة رغم زيادة وزنه.
كلام الصورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*