الرئيسية » شباب وتحدي » مبادرة أردنية لدمج مرضى متلازمة داون في المجتمع

مبادرة أردنية لدمج مرضى متلازمة داون في المجتمع

IMG-20200306-WA0017
الشيف رندا صلاج ل”جلنار”: هدفنا الترويج وتوعية المجتمع بمتلازمة داون
الشيف علا فراح:نؤهل الجميع لإتقان فن الطبخ وصناعة الحلويات
عمر:أقوم بإعداد العصير الطازج وأصنع “كيكة”الأناناس

جلنار الإخباري
كثيرة هي المبادرات التي تهدف لدمج مرضى متلازمة داون في المجتمع ،من أجل تخفيف الضغط عن أهاليهم ،وتأهيلهم للعمل من خلال الدراسة،ومن هذه المبادرات مبادرة”متلازمة داون معنا ..حياتنا لها معنى”.
وتقول الشيف رندا صلاج ،أن هذه المبادرة عائلية تهدف إلى التعريف والتوعية بمتلازمة داون ،وتسليط الأضواءعليها،وكذلك الإشراف على الأنشطة الرياضية والفنية والترفيهية والتربوية والتأهيل والتدريب على إتقان فن الطبخ وصناعة الحلويات،إضافة إلى التعاون مع الجهات ذات العلاقة والعمل على دمج هذه الفئة الذكية في المجتمع،والمطالبة بنيل حقوقهم المشروعة.
وتضيف صلاج أنهم أنجزوا ثلاثة أنشطة خاصة بفئة متلازمة داون تتعلق بفن الطبخ وصناعة الحلويات، أولها:”صحبة حلا” أو شيف صبايا ،للتعليم والتأهيل على صناعة الحلويات وتسويق الإنتاج من خلال البازارات،وضم هذا النشاط 10 صبايا من متلازمة داون 14-25 عاما ،مضيفة أن النشاط الثاني هو “شيف شباب”ضم 10 شباب 15-25 عاما ،في حين ان النشاط الثالث كان “شيف صغار”وضم 20 طفلا وطفلة تتراوح اعمارهم ما بين 6-13 عاما.
وبدورها قالت الشيف علا فراح انها تقوم بتدريب الصبايا بالتعاون مع “مبادرة متلازمة داون ..الحياة معنا أحلى”،على فن الطبخ وصناعة الحلويات البسيطة في البداية وبما يتناسب أوضاعهن وقدراتهن،مضيفة أن البنات اللواتي يعانين من متلازمة داون كن يرفضن تقبل الشيفات في البداية بسبب أوضاعهن في بيوت ذويهن ،حيث الإختباء القسري وعدم الخروج من البيت الأمر الذي خلق عندهن الخجل والإنطواء.
وأوضحت أنها ومن معها بذلوا جهودا مضنية لتجاوز حالات الخوف والإنطواء عند هذه الفئة من البنات،وأصبحت البنات يستجبن للشيفات ويتفاعلن معهن بدون خوف،موضحة أنه تم دمجهن في المدارس ،وجرى إشعار طالبات المدارس العاديات ان التعامل مع بنات متلازمة داون لا ينطوي على أي خطورة ،الأمر الذي خلق مبادرة في المدارس وهي ان تقوم طالبتان عاديتان بإحتضان طالبة متلازمة داون ورعايتها في المدرسة،ما جعل بنات المتلازمة يتعودن ويتفاعلن مع محيطهن السليم.
كما أوضحت الشيف فراح أنه تم إشراك صبايا متلازمة داون في البازارات لعرض منتجاتهم وبيعها وتحقيق أرباح ودخل لهن،مشيرة أنهم طلبوا لهن طاولات مجانية في البازارات.
اما بالنسبة ل”شيف شباب”فقالت فراح أن الشيفات يقمن بتجهيز كل المواد اللازمة للساندويشات ،وتقطيع الخس والخيار والطماطم وغير ذلك بالسكين ،لأنه ووفقا لمنظومة حقوق الإنسان لا يجوز إعطاؤهم أي أداة حادة كالسكين أو غيرها ،ومن ثم يقومون هم أنفسهم بإعداد الساندويش وتناولها مع العصير.
وقالت أنهم كانوا يشعرون بالفرح وتغمرهم السعادة ،وكانوا يسألونها :هل نستطيع ان نأتي غدا؟وأضافت أن هؤلاء الشباب تعلموا على طريقة فرم البطاطا من خلال ماكينة خاصة ،من أجل بيعها وتحقيق دخل لهم .
ومن جهته قال الطفل عمر محمد البالغ من العمر تسع سنوات أنه يتقن إعداد العصير الطازج وإعداد “كيكة”الأناناس،وانه يشعر بالسعادة لأنه يجتمع مع أصدقائه وصديقاته وأهله في الفعاليات ،ويعملون مع بعض في إعداد العصير والحلويات،مختتما انه يطمح ان يصبح شيفا ويساعد أمه في البيت .
IMG-20200306-WA0016

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*