الرئيسية » لاجئون بيننا » “لاليغا” تطلق مشاريع من أجل تعزيز المساواة وتمكين المرأة بمخيم الزعتري

“لاليغا” تطلق مشاريع من أجل تعزيز المساواة وتمكين المرأة بمخيم الزعتري

IMG-20200307-WA0035

من خلال الاحتفال باليوم العالمي للمرأة وعقد مجموعة من الأنشطة مع الفتيات والمدربات من مخيم الزعتري للاجئين في الأردن
جلنار الإخباري

بحسب مواثيق الأمم المتحدة فإن المساواة بين الجنسين من حيث الحقوق والمسؤوليات والفرص للرجال والنساء هو مبدأ عالمي أساسي يثبت أن الجنس سواء كان (ذكر، أنثى) ينبغي ألا يحدد الفرص والمسؤوليات التي تعطى للشخص في مختلف مسارات الحياة.

وتدرك مؤسسة لاليغا هذا الموضوع العالمي، وتعمل على ابتكار وتطوير برامج ذات قيم مثل التسامح، التنوع، والمساواة بين الجنسين من خلال جميع برامجها ومشاريعها، حيث بدأت منذ شهر أيلول 2018 بتطوير مشروع عالمي اجتماعي في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في (الأردن) من خلال قسم المشاريع الرياضية، بالتشارك مع مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية، حيث تهدف هذه المبادرة إلى تحسين نوعية حياة أكثر من 950 شخص من الفتيان والفتيات اللاجئين الذين يشاركون في المشروع من خلال استخدام كرة القدم كأداة لإيصال القيم الإيجابية للرياضة وامتلاك عادات صحية.

بالإضافة إلى ذلك، واعتباراً من الأول من شهر أيلول لعام 2019 بدأ تنفيذ مشروع لاليغا المجتمعي؛ وهو عبارة عن مسابقة رياضية حيث يشارك 20 فريق في دوري الأولاد، و16 فريق في دوري البنات من المخيم، حيث يقترن كل فريق بما مجموعه 33 نادياً من لاليغا سانتاندر، لاليغا Smart Bank، و بريميرا ايبردرولا لإظهار ضرورة الإلتزام والحرفية في كرة القدم.

تكافؤ الفرص
تم إرسال مدربين اثنين من لاليغا لمخيم الزعتري من أجل إنشاء برامج ثقافية رياضية داخل المخيم والتي ستستمر لفترات طويلة الأمد، حيث تم إرسالهم من أجل تحليل ودراسة طبيعة المجتمع هناك والبدء بتأسيس الركائز والأسس للمشروع، وقد لاحظوا منذ وصولهم عدم المساواة الكبير بين الجنسين، ولهذا السبب تم أخذ القرار بأن تكون أحد أهداف البرامج والانشطة المخطط لها القيام بجلسات تدريبية موجهة تحديداّ للمدربات المحليات من نفس المخيم واللواتي سينقلن في وقت لاحق هذه المعرفة المكتسبة في مجال كرة القدم للفتيات من نفس المخيم.

استخدام كرة القدم كأداة لتعليم القيم
من خلال قسم كرة القدم النسائية والذي تم إنشاؤه في عام 2015 تعمل لاليغا جنباً إلى جنب مع الأندية لتطوير الإجراءات والاستراتيجيات والتي تركز بشكل أساسي على الترفيه والمهنية ورفع مستوى الرؤية على الصعيدين الوطني والدولي وكذلك على ضرورة تكافؤ الفرص في كرة القدم الاحترافية بين الرجل والمرأة.
حيث أدت هذد الشراكة إلى تطوير مشاريع تتطلع إلى الاعتراف بدور المرأة ليس فقط كخبيرة رياضية ولكن كمدربة، لاعبة، حكم، أو حتى مدير تنفيذي، مما يفتح المجال لتوفير فرص متساوية للأولاد والبنات في عالم كرة القدم.

كما تلتزم لاليغا بضرورة تطوير كرة القدم النسائية من خلال العديد من المبادرات من بينها مؤتمر كرة القدم السنوي للسيدات، بحضور ودعم الأندية من جميع الفئات الوطنية والمؤسسات والمدربين والجهات الراعية للحفاظ على النمو والاستمرار في مسار ناجح بما يخدم نجاح استراتيجياتها، وبالإضافة إلى ذلك البطولة الوطنية للنساء التي نظمتها في شهر حزيران 2019 في Suidad Deportiva .

ومن الجدير بالذكر قامت لاليغا بتطوير العديد من المشاريع التي تعزز وتشجع القيم الإيجابية للرياضة مثل المساواة والتسامح وزيادة الوعي بضرورة القضاء على السلوكيات الغير رياضية في كرة القدم، والدليل على ذلك مشروع (مشجعي المستقبل)؛ وهو مشروع أطلقته مؤسسة لاليغا عام 2015 والذي ينفذ العديد من الأنشطة التي تركز على الإحترام والمساواة بين الجنسين، كما تؤكد على أن دور المرأة في عالم كرة القدم سيستمر بالنمو موسماً بعد موسم بفضل هذه الأنواع من المشاريع والمبادرات التي طورتها مختلف الإدارات في لاليغا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*