الرئيسية » تكنولوجيا » وزير الأوقاف: الغاية من الصوم تقوى الله تعالى والصبر

وزير الأوقاف: الغاية من الصوم تقوى الله تعالى والصبر

وزير الأوقاف محمد الخلايلهجلنار الإخباري

قال وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور محمد الخلايلة إن الله تعالى خاطبنا بالصوم كفريضة، وفرض علينا صوم شهر رمضان كركن عظيم من أركان الإسلام الخمسة.

وأضاف الخلايلة خلال إلقائه خطبة الجمعة وهي الأول خلال شهر رمضان المبارك لهذا العام من مسجد المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه وسط حضور محدود لعدد من الأشخاص، إن الغاية من الصوم أن نتقي الله تعالى، ونعبده فقد اختص الله تعالى المؤمنين بعبادة الصوم ليكونوا من المتقين، فالتقوى أفضل سلاح للمسلمين، ولذلك جعل الله تعالى شهر رمضان شهر الصبر، والتقوى، وجعل الثواب عليه الجنة، وما فيها من نعيم .

وقال إن النبي عليه الصلاة و السلام قال إن من صام رمضان إيمانا، واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه، وما تأخر، وبذلك يكون التقوى، أهم خصال المؤمنين، فيجب علينا أن نجتنب ما حرم الله، ونؤدي ما أمرنا الله به ونكون من المتقين.

وأكد أنه علينا في هذه الأيام العمل بما أمر الله تعالى، ونكون من المتقين لافتا إلى أن ما نعاني منه اليوم في العالم من وباء يحتاج منا الإلتزام والعبادة ونسأل الله تعالى أن يرفع عنا البلاء، فنتيجة الصبر والتقوى النجاة فالله تعالى لا يضيع أجر المحسنين.

وأضاف أنه يجب علينا أيضا أن نضع لأنفسنا برنامجا للعبادة و التقوى، وأن نكون صابرين في بيوتنا، وأن نصلي التراويح و الفروض في بيوتنا حتى نتغلب على المرض بإذن الله تعالى.

وأكد الخلايلة أن قرار إغلاق المساجد جاء للحفاظ على صحتنا وهنا يجب علينا أن نصلي في بيوتنا وأن نلتزم بذلك لتكون جهودنا الوطنية متكاتفة وأن ننتصر على الوباء بهمتنا جميعا، والتزامنا.

وقال إن شهر رمضان هو شهر العبادات لكنه هذا العام يمر بظروف مختلفة توجب علينا الإلتزام، وعدم الخروج من المنازل فمن خرج ونقل المرض أو من أصابه المرض نتيجة الاستهتار فهو بحكم القاتل الذي قتل عمدا مؤكدا أنه يتوجب علينا الإكثار من الصلوات في البيت، والالتزام، وعدم الخروج من المنازل. وختم الخلايلة خطبة الجمعة بالدعاء إلى الله تعالى بأن يحفظ علينا أمننا واستقرارنا وأن يحفظ الله الأردن وقيادته الهاشمية وجيشه وأجهزته الأمنية وأن يحفظ الأمة من شر هذا الوباء ويتقبل الله تعالى الطاعات من الأمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*