الرئيسية » كتاب » عيد الأضحى هو ليس حكرا” للمسلمين دون غيرهم

عيد الأضحى هو ليس حكرا” للمسلمين دون غيرهم

م. محمود محمدخير عبيد

عيد الأضحى هو ليس حكرا” للمسلمين دون غيرهم فالتضحية كانت منذ سيدنا ابراهيم عليه السلام مرورا” بكافة الأنبياء و انتهاءا” بالرسالة المحمدية لذلك علينا ان نرفع الصوت عاليا” لنذكر الناس بقيم التعايش السلمي التي حضّت عليها جلّ الأديان. مهما اختلفت اللغات التي يتحدّث بها أصحابها وتعددت المنابر التي تحتضنتها، غير أنها الجميع يتوحد في جوهرها الذي يعلي قيمة السلام في الأرض ولا شي غير السلام القائم على قاعدة المحبة والتسامح و العبودية لأله واحد هو الله عز وجل. فلنحافظ على القيم و المباديء التي اوجدنا الله من اجلها على هذه الأرض فلنثبت للجميع أننا متحدون و إنّ القيم الروحية للعيد تحثّنا على رفع تحدّي الوحدة بين اطياف الأنسانية على هذه الأرض يتحتّم علينا قبول الأخر بلونه و عرقه و دينه و طائفته.فدم الأنسان مهما كان دينه او طائفته او عرقه مقدّس والحياة مقدّسة أيضا، ولا أحد يمتلك حقّ إزهاق حياة الآخر، والهمجية محظورة في الكتب السماوية . الحرب المقدّسة تعني ان نحارب الظلم و العنصرية و القبلية و الفساد والكراهية والتمييز و ان ننتصر للمحبة و السلام..
عيد الأضحى يذكرنا بحتمية الموت. إنها ليست مجرد فرحة يصاحبها استهلاك اللحم، وإنّما هو حافز للعيش المشترك في تضامن مع الآخرين، ذلك أنّ الله يحبّنا حين نعيش في تناغم مع مخلوقاته.
إنّ عيد الأضحى يشكّل رسالة سلام، لأنّ ابراهيم، وهو سلفنا جميعا، كان على استعداد للتضحية بابنه عن حبّ. إنها دعوة لنجعل الله محور حياتنا ونعيش في محبة و سلام.
اضحى مبارك كل عام وأنتم ونحن بخير وفي خير وعلى خير .
المهندس محمود “محمد خير ” عبيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*