الرئيسية » الرئيسية » مخيم جرش/ مخيم غزة… حقائق وأرقام

مخيم جرش/ مخيم غزة… حقائق وأرقام

mjmجلنار جرش ـ عبدالناصر الزعبي

مخيم جرش والمعروف محلياً باسم مخيم غزة، اصر أهله على تسميته بمخيم غزة لحرارة حنينهم وديمومة اتصالهم بقطاع غزة ورفضا لواقعهم ورغبة في العودة والتحرير، وابقى ابناء المخيم وسكانه على اسم مخيمهم مرتبطا بجرش وفاء منهم للمكان واهله وللعمل الرسمي، والمخيم الذي يقع في غرب محافظة جرش بمنطقة المعراض وشرق غابات دبين المعروفة يعتبر جزء من وحدة تنموية انخرط ابناءه في كل مناحيها التنموية رغم كل المعيقات وانفتح سكانه على محيطهم الاجتماعي الذي لم يكن بينه وبينهم أية فوارق، وساهم سكان المخيم في العملية التنموية للمحافظ جرش وللأردن متجاوزين عقبة الجنسية والرقم في الكثير من الاحيان بكفاءاتهم المعروفة وجودة ونوعية ادائهم الوظيفي والخدمي وطوع ابناء المخيم كل الفرص ليكون لهم الدور المرموق في التجارة والحرف والخدمات مؤكدين انه كان من الممكن ان يكون اسهامهم في رفعة سوية محافظة جرش لو اتاحت لهم القوانين والتعليمات المشاركة اكثر.

ويقدر التعداد السكاني الاخير الذي تمكنا الحصول عليه بأكثر من 50700 نسمة من بينهم 49000 لاجئ مسجلين.
وتدير الأونروا أربع مدارس بالمخيم ينتظم فيها 4267 تلميذ لعام 2003/2004 ويدرس فيها 130 معلماً.

وتشكلت في المخيم العديد من هيئات المجتمع المدني كنادي غزة هاشم الذي حقق الكثر من الانجازات المتقدمة، وكذلك العديد من الجمعيات الخيرية ولجان الزكاة التي ساعدت سكان المخيم الذين يعانون فيه الجوع والفقر المدقع والعوز والحرمان بشكل كبير وكذلك انشأ لجنة لتحسين الخدمات في المخيم تعاقب عليها الكثير من الفرسان من ابناء المخيم وطوروا ما امكنهم فيه البنية التحتية التي لا زالت تحتاج للكثير من الميزانيات والدعم.

يقع المركز الصحي في مبنى تبرع به مجلس اللاجئين الدنماركي عام 1989م، ويديره ثلاثة أطباء وطبيب أسنان و18 ممرض ومعاون لخدمة حوالي 500 مريض يومياً.

وتلقت المساعدة 502 أسرة في المخيم من خلال برنامج حالات العسر الشديد بوكالة الغوث الدولية.
ويكتنز المخيم بالعديد من الكفاءات والطاقات والمواهب يهاجر اغلبها لانعدام تحقيق الفرص بسبب اشتراط الجنسية والرقم الوطني والتعليمات والقوانين لالمعطلة لذلك.

استفادت من مركز برنامج المرأة حوالي 850 امرأة كل عام. وبالمركز دار حضانة تديرها جمعية نسائية محلية بدعم فني ومالي من الأونروا. وهناك أيضا مركز خياطة بالمخيم يديره مجلس الكنائس للشرق الأدنى.

تدعم الأونروا عمل مركز تأهيل المجتمع الذي أنشئ عام 1985 بدعم من أوكسفام بريطانيا، ويقدم خدمات لحوالي 300 طفل لاجئ معاق.

لا زال المخيم حتى هذا العام يفتقر للبنية التحتية الأساسية حيث لم يشمل بشبكة الصرف الصحي رغم وجود شبكة الصرف في جميع المناطق المحيطة به دون استثناء. ويعد المخيم من أكثر المخيمات في الأردن فقراً حيث بات يعتمد الكثر من السكان فيه على المعونات الخارجية في ظل البطالة التي يعيشها أهل المخيم.

مخيم جرش، مخيم طارئ أقيم عام 1968 لإيواء 11500 من اللاجئين الفلسطينيين الذين غادروا قطاع غزة جراء الحرب العربية الإسرائيلية عام 1967. يغطي المخيم مساحة 750000 متر مربع، ويقع على مسافة 5 كم من أطلال الرومان الشهيرة في جرش.

في أعقاب 1967، أقامت الوكالة بسرعة مرافق للتغذية الإضافية الجماعية وخدمات الصحة البيئية والخدمات الصحية والتعليم في مدارس الخيام.

وتم إغفال خطط الوكالة لتوفير خيام أقوى تتحمل الشتاء القارص من أجل بناء مساكن جاهزة. بين عامي 1968-1971، تم إنشاء 2000 مسكناً بتبرعات من لجنة التبرعات الطارئة ل الشرق الأدنى لشرق الأدنى.

وتقدم الأونروا خدمات التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية من خلال تسعة مرافق يقوم على إدارتها 177 موظفاً بالوكالة.
وتكاد تقتصر فرص تحقيق الدخل لأبناء المخيم في بعض الفرص التجارية والوظيفية والحرفية والخدمية المحدودة التي لا تؤثر في نسب البطالة العالية في المخيم.
ويحاول بعض الناشطين الاجتماعيين من نقل المخيم لمكانة افضل ولتحسين ظروف العيش لسكانه بمطالبة ببعض التعديلات القانونية خصوصا تلك التي تمنع توظيفه وتمليكهم العقارات والسيارات داخل الاردن.
وتجد مطالباتهم دعما نيابيا كبيرا دون اي زحزحة تذكر.

المصادر:
وسائل اعلام
موقع الاونروا
مجتمع المخيم المحلي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*