الرئيسية » لاجئون بيننا » بيان المفوضية السامية لشؤون اللاجئين حول انتشار كورونا في مخيمات اللاجئين

بيان المفوضية السامية لشؤون اللاجئين حول انتشار كورونا في مخيمات اللاجئين

جلنار الإخباري

بيان صحفي للنشر من دومينيك بارتش، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، حول انتشار كوفيد -19 فايروس كورونا في مخيمات اللاجئين

منذ ظهور فيروس كورونا في الأردن، ونحن نستعد لوجود حالات في مخيمات اللاجئين. حدث كنا نأمل ألا يحدث، ولكن مع ذلك، تمت الاصابة ونحن مستعدون لها.

وحتى الآن، تأكدت إصابة خمسة لاجئين من مخيمي الزعتري والأزرق للاجئين. وتجري وزارة الصحة آلاف الفحوصات وقامت بتدريب طاقم طبي في المخيم على هذا الشأن.

من خلال بروتوكولنا المعمول به، تم نقل جميع اللاجئين الذين تم التأكد من إصابتهم بالفيروس إلى منطقة البحر الميت المعزولة. ويتم تعقب المخالطين ويطلب من أصدقائهم وعائلاتهم عزل أنفسهم.

في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قمنا ببناء مناطق الحجر الصحي والعزل الذاتي في مخيمي الزعتري والأزرق خصيصًا لهذا الغرض. في الوقت الحالي، يتم إيواء العائلات التي كانت على اتصال بالأفراد الذين ثبتت إصابتهم هذا الأسبوع في هذه المواقع.

كما تم إنشاء مراكز الفحص والعلاج في كلا المخميين. إذا ظهرت على اللاجئين أعراض، فإننا نحثهم على الاتصال بهذه المراكز أو الاتصال بخطوطنا الساخنة للحصول على المشورة. في حالة ارتفاع الحالات، فإن العيادات والتي تشغل من قبل شركائنا من المنظمات غير الحكومية مثل IMC و MSF جاهزة للتعامل مع هذه الاوضاع.

كان تعاوننا مع وزارة الصحة ومديرية شؤون اللاجئين السوريين فاعلا خلال هذا الوقت. نحن ممتنون للغاية لاستمرار إدراج اللاجئين ضمن خطة الاستجابة الوطنية لفيروس كورونا هنا في الأردن.

من الواضح أن التطورات التي حدثت هذا الأسبوع كانت حالة مقلقة للجميع، ولكن بشكل خاص للاجئين الذين يعيشون في المخيمات. الأماكن المزدحمة وظروف المعيشة الضيقة تجعل التباعد الاجتماعي أمرًا صعبًا. والامر المشجع هو حقيقة أن اللاجئين يبذلون قصارى جهدهم لتقليل مخاطر انتقال العدوى.

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مع شركائها، هنا لدعم جهود الحكومة الاردنية. يتم توزيع الأقنعة ومستلزمات النظافة، وإجراء إصلاحات للمأوى لجعل العزل في المنزل أكثر راحة وتوصيل الطعام مباشرة إلى منازل اللاجئين. كانت الحركة داخل المخيمات وخارجها محدودة بينما عمليات التحقق الصحية مستمرة، ولا يُسمح بالدخول إلا إلى العاملين ذو الأهمية من العاملين في المجال الإنساني.

نحن ممتنون بشكل خاص لأولئك المانحين الذين قدموا بالفعل أموالاً لتمكين المفوضية من الاستعداد لهذا الوقت. إن مكافحة هذا الوباء تتطلب يقظة منا جميعاً. يجب عدم ادخار أي جهد لتجنب المزيد من الحالات بين أكثر الفئات السكانية ضعفاً في الأردن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*